كلمة السيد رئيس الجامعة عن الاستدامة

الحمد لله رب العالمين، ان انعم علينا من نعمه ما جعل العراق بلداً للخيرات و الموارد الطبيعية المتعددة و جعله جزءاً من هذا العالم المتطور.  حيث إننا نعيش في عالم حديث، قد يبدو في ظاهره متحضراً ولكنه يستهلك الكثير من الموارد الطبيعية يومياً  دون وجود الوعي الكافي للتقنين و ادامة هذه الموارد و نؤشر ان الإستهلاك في مراكز المدن، اكثر بكثير عن ما نجده في الأرياف، حيث تبقى الاضواء في المدن مضيئة، ويتم استخدام المعدات والأجهزة الكهربائية، وأجهزة التدفئة وغيرها من المعدات التي تحتاج إلى الموارد بمختلف انواعها، دون مراعاة استخدامها عند الحاجة فقط. هذا يقودنا الى حاجة ملحة لوضع الخطط و البرامج لادارة استهلاك الموارد الطبيعية مما يضمن المحافظة عليها و ادامتها بالقدر المستطاع و ايجاد الطرق و السبل لايجاد البدائل الصديقة للبيئة التي تخدم نفس الغرض و هنا جائت الحاجة الى العيش المستدام و بالتأكيد ليس الهدف من التركيز على المدن، بأن العيش المستدام هو ضرورة فقط للمدن، بل يجب إجراء تحسينات بطرق العيش في كل مكان ( حيث مع الاسف، يقدر بأننا نستهلك حوالي 40% من الموارد سنوياً أكثر مما نحتمل) وهذا يتطلب إلى إجراء تغييرات في جميع السلوكيات للمحافظة على استدامة مواردنا الطبيعية. لذا مفهوم الاستدامة يعد من أكثر المواضيع الحيوية التي يتم تداولها في وقتنا الحاضر و على جميع الأصعدة و لترتقي الجامعة بدورها الحقيقي في المجتمع، فإن احد اهم واجباتها هي زيادة وعي الأفراد للآثار التي تخلفها ممارساتنا اليومية على البيئة المحيطة بنا، فضلاً عن استنفاذ الموارد الطبيعية للكوكب بشكل مخيف.

 

تعرف جامعة البصرة، الاستدامة: على أنها:

نهج في إدارة الأعمال بشكل مسؤول، بحيث ينجم عنه تأثيرات إيجابية على الصعيد الاقتصادي والبيئي والاجتماعي.

كما يمكن القول إنها وعي لتأثير الجامعة الإيجابي في البيئة والمجتمع المحيطين بها، والحرص على التخفيف من أي آثار سلبية تسببها عمليات الإستخدام و الاستهلاك الخاطئ للموارد من خلال تبني المبادرات التي تراعي المقومات الثلاثة الأهم للتنمية المستدامة، ألا وهي المجتمع والبيئة والاقتصاد. ويتطلب السير على درب التنمية المستدامة تبني معايير الابتكار. وفي هذا الإطار، يتحتم علينا البحث عن بدائل للحلول التقليدية من أجل تبني ممارسات أعمال صديقة للبيئة والمجتمع بشكل أفضل، وهذا الابتكار يقود إلى تطوير تكنولوجيات وممارسات جديدة.

انطلاقاً من  كون جامعة البصرة هي امتداد للبيئة و المجتمع المحيط بها، لذا أولت الجامعة الاهتمام بمفهوم الاستدامة و كما يلي:

1.تبنت  ودعمت وانجزت الجامعة العديد من المشاريع في هذا المجال.

2. شجعت الجامعة البحوث العلمية النظرية والتطبيقية في مجالات التنمية المستدامة وقد تكلل هذا التشجيع من خلال انشطتها ومن اهمها:

  • زيادة المناطق الخضراء في مواقع الجامعة المختلفة.
  • استخدام الطاقة الشمسية في بعض الكليات.
  • تشجيع استخدام تقنيات المعلومات للتقليل من الورقيات.
  • مشاريع تحلية المياه في الجامعة.
  • مشاريع اعادة تدوير النفايات.

3.التخطيط و التعاون لاقامة مؤتمرات متخصصة في التنمية المستدامة وسبل تنفيذها في المحافظة.

اننا نتطلع لبلد وعالم ينعم بالموارد الطبيعية الصديقة للبيئة من اجل مستقبل افضل لوطننا العزيز و لمحافظتنا الغالية.

الأستاذ الدكتور سعد شاهين حمادي

رئيس جامعة البصرة